آبل متهمة بالعنصرية بسبب تقنية Face ID لأنها لا تفرق بين الآسيويين

12/22/2017
العديد من المستخدمين الآسيويين قرروا توظيف مصطلح "عنصري" عند التحدث عن آبل وتقنية التعرف على الوجه Face ID على آيفون X، فبعد قصة المرأة التي نجحت في فتح فقل شاشة الآيفون X الخاص بزميلتها في العمل، ها هي حالة أخرى مماثلة حاضرة بين الأم وإبنها في الصين.

تقنية Face ID

وتملك هذه الأم هاتف آيفون X مع تقنية Face ID مفعلة، لكنها تفاجأت عندما رأت أن إبنها قادر على فتح قفل الهاتف الذكي بإستخدام وجهه بدون أن يلاحظ Face ID أنه ليس هو الشخص المطلوب، ليقوم بعد ذلك الأب بمكالمة آبل من أجل تقديم هذا المشكل، إلى أن الشركة الأمريكية أجابته أن هذا السيناريو يمكن أن يحدث في مناسبات نادرة، وفي الواقع، آبل ذهبت بعيدا وأشارت أن الإبن يشبه أمه كثيرا، ولهذا السبب سمح Face ID للإبن بالوصول إلى فتح قفل الشاشة.

من جهة أخرى، قررت آبل أن تتولى هذه القضية وشرعت في إجراء تحقيق لحالة هذه العائلة، وذلك لترى كيف يمكن لها أن تحسن من تقنية التعرف على الوجه.

بعد هذه القضية والقضايا المشابهة الأخرى، العديد من المستخدمين الصينيين نشروا رسائل سلبية بخصوص آبل على الشبكات الإجتماعية، وأحد هؤلاء أشار إلى أن هاتف آيفون X عنصري، حيث يضن أن جميع الآسيويين متشابهين، وكتب مستخدم أخر أن تقنية Face ID من المحتمل تم إختبارها على البيض فقط، وها هي النتيجة أمامكم.

جدير بالذكر أن آبل أكدت رسميا أن إحتمالية كسر وتخطي تقنية التعرف على الوجه يقدر بواحد في المليون عكس مستشعر البصمة Touch ID الذي يستطيع شخص من كل 50 ألف شخص تجاوزه.