الثورة المقبلة ستكون الهواتف الذكية القابلة للطي وفقا لمايكروسوفت

   
ترى مايكروسوفت أن الهواتف الذكية القابلة للطي هي الثورة المقبلة في عالم صناعة الهواتف الذكية، وأعطت شركة ريدموند وجهة نظرها من خلال براءة إختراع سجلتها مؤخرا، وتتمثل في هاتف ذكي يمكن طيه وفتحه كالكتاب مع شاشتين منفصلتين عن طريق مفصل غير مرئي بالكامل.

الهواتف الذكية القابلة للطي

في عام 2016، قررت مايكروسوفت الإنسحاب من سوق الهواتف الذكية، وذلك بعد المبيعات السيئة التي شهدتها أجهزتها لوميا، لتفضل شركة ريدموند في النهاية رمي المنشفة، لكن إذا نظرنا إلى الشائعات التي إنتشرت مؤخرا، يمكن لمايكروسوفت أن تعود في العام المقبل "2018" مع هاتف ذكي قابل للطي يدعى سيرفس فون "Surface Phone"، حيث أن هذه المعلومات المسربة تأكدت بعد تسجيل الشركة الأمريكية لمختلف براءات الإختراع، مع العلم أن مايكروسوفت قامت اليوم بتسجيل براءة إختراع جديدة تتمثل في هاتف ذكي قابل للطي على شكل كتاب.

مايكروسوفت : الهواتف الذكية القابلة للطي هي الطريقة الوحيدة لمواصلة تكبير حجم الشاشات


من جهة أخرى، نشرت مايكروسوفت وثيقة تصف فيها لماذا الهواتف الذكية القابلة للطي ستكون هي الثورة المقبلة في عالم صناعة الأجهزة المحمولة، فوفقا للشركة الأمريكية، أصبح المستهلكين على مر السنين يطالبون دائما بشاشات أكبر لهواتفهم الذكية، وقد شهدنا بالفعل خلال السنوات الأخيرة زيادة على مستوى حجم الشاشة مع تقليص حواف الجهاز لتصبح رقيقة، لكن من الآن فصاعدا، ستكون الطريقة الوحيدة لزيادة حجم الشاشات هي بزيادة حجم الهواتف الذكية كذلك، وبهذا، ستصبح الهواتف الذكية كبيرة جدا وغير عملية لأنها ستكون غير قابلة لوضعها في الجيب ولا حتى مسكها بيد واحدة.

الهواتف الذكية القابلة للطي

في الواقع، يبدو أن الشاشات القابلة للطي مع شاشتين ستكون البديل الوحيد في المستقبل، فمع شاشتين بدون فصل مرئي، يمكن للهواتف الذكية القابلة للطي أن تتحول إلى حاسب لوحي وتقديم حجم شاشة لا مثيل له، وهذا هو السبب الذي جعل مايكروسوفت مقتنعة بأن الهواتف الذكية القابلة للطي ستكون هي المستقبل وستحقق نجاح تجاري أكثر أهمية بكثير مما يمكن أن نتوقعه، جدير بالذكر أن الشركة الأمريكية ليست الوحيدة التي تضن ذلك، لأن سامسونج وهواوي وحتى آبل يحضرون هم أيضا هواتف ذكية قابلة للطي.