هل سيرتفع سعر الآيفون بسبب ضريبة ترامب على الألومنيوم ؟

   
سيقوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدون شك في تطبيق إحدى وعوده في الأيام القادمة، والتي كان قد أطلقها في وقت مضى خلال حملته الإنتخابية، والتي تتمثل في فرض ضريبة جديدة على الفولاذ والألومنيوم المستورد إلى الولايات المتحدة، وذلك لحماية منتجو الفولاذ المحليين.

هل سيرتفع سعر الآيفون بسبب ضريبة دونالد ترامب على الألومنيوم ؟

وسيكون هذا الإعلان بكل تأكيد مزعج لشركة كوبرتينو التي تستخدم بالمناسبة مكونات مصنوعة من مادة الألومنيوم في مختلف منتجاتها، ومع إرتفاع تكاليف الإستيراد، فيمكن بكل بساطة ترجمتها إلى زيادة تعويضية معادلة في أسعار أجهزة آبل، مع العلم أن دونالد ترامب سيرفع من ضريبة إستيراد الفولاذ إلى 25% وإرتفاع بنسبة 10% على الألومنيوم، وبكل تأكيد هذه الزيادات لن تكون تافهة بالنسبة إلى الشركات التي تستورد هذه المواد من أجل منتجاتها.

وحتى الآن، تبقى بعض النقاط مجهولة، فنحن لا نعلم في الوقت الحالي كيف سيتم إجراء هذه الإجراءات الضريبية، فإن كانت تخص إستيراد الألومنيوم الخام فقط وغير معنية بالمنتجات المستوردة التي تحتوى على هذه المادة، فهذا يعني أن شركة آبل لن تعاني من تدابير البيت الأبيض الجديدة، لكن إن كانت عكس ذلك، ستضطر شركة التفاحة إلى رفع أسعار الآيفون ومختلف الأجهزة الأخرى في الولايات المتحدة على أقل تقدير.

ومن جهة أخرى، يعتقد المحلل Gene Munster "جين مونستر" على العموم أن الزيادة في أسعار منتجات آبل ستكون طفيفة للغاية، وذلك بعد أن قام بقياس حصة الألومنيوم في أجهزة آبل، ليجد أن الزيادة في التكلفة ستقدر بنسبة 0.2% فقط، وهي نسبة غير مقلقة للمستهلكين في الواقع.