دونالد ترامب يمنع محاولة برودكوم الإستحواذ على كوالكوم

   
منذ عدة أسابيع من الآن، حاولت برودكوم الإستحواذ على منافستها كوالكوم مقابل مبالغ مالية ضخمة، حيث وصل آخر عرض مقدم إلى 117 مليار دولار أمريكي، لكن هذا الإستحواذ لن يحدث أبدا لأن دونالد ترامب أوقف هذه العملية بكل بساطة.

دونالد ترامب يمنع محاولة برودكوم الإستحواذ على كوالكوم

وحسب الرئيس الأمريكي، فإن هذا الإندماج بين الشركتين سيعيق إستراتيجية الأمن القومي الأمريكي، والسبب في ذلك، يعود إلى أن برودكوم شركة مقرها في سنغافورة في حين كوالكوم هي شركة أمريكية، مع العلم أن ترامب إتخذ مرسوما لهذا الغرض يستند على توصيات لجنة الإستثمارات الأجنبية (CFIUS) التي قررت بداية شهر مارس/آذار دراسة هذا الإندماج المحتمل بين الشركتين، والتحقيق فيما إذا كانت برودكوم ستحرم كوالكوم من أموال الأبحاث التي ستتيح لها المنافسة.

بعد هذا القرار، نشرت شركة برودكوم بيان قصير جدا، أشارت فيه إلى أنها تدرس حاليا هذا المرسوم كما أنها ترفض بشدة القول أن مشروع الإستحواذ على كوالكوم قد يثير مشاكل ومخاوف للأمن القومي الأمريكي.

جدير بالذكر أن كوالكوم وبرودكوم يسيطران على شرائح الأجهزة المحمولة في السوق، فالأولى تتكفل بإنتاج أغلبية المعالجات المستخدمة في هواتف الأندرويد، بدون أن ننسى رقاقات المودم، من جهتها، برودكوم شركة متخصصة في شرائح البلوتوث والواي فاي، لذلك لو تمت عملية الإندماج بين الشركتين، فستكون أهم صفقة في تاريخ هذه الصناعة.

إرسال تعليق